منتدى عام و مفيد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نبي الله نوح عليه السلام
الخميس سبتمبر 17, 2009 11:15 pm من طرف Mr.Mohamed

» حب الوطن
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:47 pm من طرف wasnae bensarghin

» الحياة
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:33 pm من طرف wasnae bensarghin

» كوكب الارض
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:31 pm من طرف wasnae bensarghin

» الطبيعة
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:19 pm من طرف wasnae bensarghin

» البراكين
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:05 pm من طرف wasnae bensarghin

» من هو الله ؟
الإثنين سبتمبر 14, 2009 9:28 pm من طرف wasnae bensarghin

» الإيمان باليوم الآخر
السبت سبتمبر 12, 2009 1:42 am من طرف wasnae bensarghin

» فيا صاحبة الحجاب العصري المتبرج
الجمعة سبتمبر 11, 2009 3:26 pm من طرف Mr.Mohamed

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قتل الفجاءة وتحريفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Mohamed
مدير عام
مدير عام
avatar

المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 24/07/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: قتل الفجاءة وتحريفه   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 1:10 am

فلما بدا لأبي بكر أن يوجه خالدا ، كتب إلى معن أن يلحق بخالد ، ويستعمل على عمله أخاه طريفة بن حاجر ففعل . وأقام طريفة يكالب من ارتد بمن معه من المسلمين إذ قدم الفجاءة - واسمه إياس بن عبد الله بن عبد ياليل - على أبي بكر . فقال إني مسلم وقد أردت جهاد من ارتد فاحملني ، فلو كان عندي قوة لم أقدم عليك .

فسر أبو بكر بمقدمه وحمله على ثلاثين بعيرا . وأعطاه سلاحا . فخرج يستعرض المسلم والكافر يقتلهم ويأخذ أموالهم . ويصيب من امتنع منهم . ومعه رجل من بني الشريد . يقال له نجبة بن أبي الميثاء مع قوم من أهل الردة . فلما بلغ أبا بكر خبره كتب إلى طريفة بن حاجر .

بسم الله الرحمن الرحيم . من أبي بكر إلى طريفة سلام عليك . أما بعد فإن عدو الله الفجاءة أتاني . فزعم أنه مسلم وسألني : أن أقويه على قتال من ارتد عن الإسلام . فحملته وسلحته وقد انتهى إلي من يقين الخبر أن عدو الله قد استعرض الناس المسلم والمرتد ، يأخذ أموالهم ويقتل من خالفه منهم . فسر إليه بمن معك من المسلمين حتى تقتله أو تأخذه . فتأتيني به

فقرأ طريفة الكتاب على قومه . فحشدوا إلى الفجاءة . فقدم عليه ابن المثنى ، فقتل نجبة وهرب منه إلى الفجاءة . ثم زحف طريفة إلى الفجاءة فتصادما . فلما رأى الفجاءة الخلل في أصحابه قال يا طريفة والله ما كفرت . وإني لمسلم . وما أنت بأولى بأبي بكر مني ، أنت أميره وأنا أميره . قال طريفة هذا كتاب أبي بكر إلي . فقال الفجاءة سمعا وطاعة . فبعث به في جامعته مع عشرة من بني سليم . فأرسل به أبو بكر إلى بني جشم فحرقته بالنار .

وقدم على أبي بكر - رضي الله عنه - قبيصة - أحد بني الظربان - فذكر أنه مسلم . ولم يرتد فأمره أن يقاتل بمن معه من ارتد فرجع قبيصة . فاجتمع إليه ناس كثير . فخرج يتبع بهم أهل الردة ، يقتلهم حيث وجدهم حتى مر ببيت حميضة بن الحكم الشريدي . فوجده غائبا يجمع أهل الردة . ووجد جارا له مرتدا . فقتله واستاق ماله .

فلما أتى حميضة أخبره أهله بخبر جاره . فخرج في طلبهم . فأدركهم . فقال قبيصة : قتلت جاري ؟ فقال إن جارك ارتد عن الإسلام .

فقال أمن بين من كفر تعدو على جار لجأ إلي لأمنعه ؟ .

فقال قبيصة : قد كان ذلك . فطعنه حميضة بالرمح . فوقع عن بعيره ثم قتله . وكان قبيصة قد فرق أصحابه قبل أن يلحقه حميضة . وكتب أبو بكر رضي الله عنه إلى خالد إن أظفرك الله ببني حنيفة فأقل اللبث فيهم حتى تنحدر إلى بني سليم ، فتطأهم وطأة يعرفون بها ما منعوا . فإنه ليس بطن من العرب أنا أغيظ عليه مني عليهم فإن أظفرك الله بهم فلا آلوك فيهم أن تحرقهم بالنار وهول فيهم القتل حتى يكون نكالا لهم

وسمعت بنو سليم بإقبال خالد . فاجتمع منهم بشر كثير . واستجلبوا من بقي من العرب ، مرتدا وكان الذي جمعهم أبو شجرة بن عبد العزى . فانتهى خالد إلى جمعهم مع الصبح . فصاح خالد في أصحابه وأمرهم بلبس السلاح . ثم صفهم . وصفت بنو سليم . وقد كل المسلمون وعجف كراعهم وخفهم . وجعل خالد يلي القتال بنفسه حتى أثخن فيهم القتل . ثم حمل عليهم حملة واحدة فانهزموا . وأسر منهم بشر كثير . ثم حظر لهم الحظائر وحرقهم فيها .

وجرح أبو شجرة يومئذ في المسلمين جراحات كثيرة . وقال في ذلك أبياتا ، منها .

فرويت رمحي من كتيبة خالد

وإني لأرجو بعدها أن أعمرا


ثم أسلم . وجعل يعتذر . ويجحد أن يكون قال البيت المتقدم . فلما كان زمن عمر رضي الله عنه قدم المدينة ، وأناخ راحلته بصعيد بني قريظة ثم أتى عمر - وهو يقسم بين الفقراء - فقال يا أمير المؤمنين أعطني . فإني ذو حاجة . فقال من أنت ؟ قال أنا أبو شجرة . قال يا عدو الله ألست الذي تقول فرويت رمحي - البيت ؟ عمر سوء . والله ما عشت لك يا خبيث . ثم جعل يعلوه بالدرة على رأسه حتى سبقه عدوا ، وعمر في طلبه حتى أتى راحلته فارتحلها . ثم اشتد بها في حرة شوزان فما استطاع أن يقرب عمر حتى توفي وكان إسلامه لا بأس به . وكان إذا ذكر عمر ترحم عليه ويقول ما رأيت أحدا أهيب من عمر رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alchabab.meilleurforum.com
 
قتل الفجاءة وتحريفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشباب :: قسم المواضيع الاسلامية :: مختصر السيرة-
انتقل الى: