منتدى عام و مفيد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نبي الله نوح عليه السلام
الخميس سبتمبر 17, 2009 11:15 pm من طرف Mr.Mohamed

» حب الوطن
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:47 pm من طرف wasnae bensarghin

» الحياة
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:33 pm من طرف wasnae bensarghin

» كوكب الارض
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:31 pm من طرف wasnae bensarghin

» الطبيعة
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:19 pm من طرف wasnae bensarghin

» البراكين
الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:05 pm من طرف wasnae bensarghin

» من هو الله ؟
الإثنين سبتمبر 14, 2009 9:28 pm من طرف wasnae bensarghin

» الإيمان باليوم الآخر
السبت سبتمبر 12, 2009 1:42 am من طرف wasnae bensarghin

» فيا صاحبة الحجاب العصري المتبرج
الجمعة سبتمبر 11, 2009 3:26 pm من طرف Mr.Mohamed

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قصة كعب بن زهير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Mohamed
مدير عام
مدير عام
avatar

المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 24/07/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: قصة كعب بن زهير   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 12:36 am

قال ابن إسحاق : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف كتب بجير بن زهير إلى أخيه كعب يخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قتل رجالا بمكة ممن كان يهجوه ويؤذيه وأن من بقي من شعراء قريش - ابن الزبعرى ، وهبيرة بن أبي وهب - قد هربوا في كل وجه . فإن كان لك في نفسك حاجة فطر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فإنه لا يقتل أحدا جاءه تائبا ، وإن أنت لم تفعل فانج إلى نجائبك . وكان قد قال -

ألا بلغا عني بجيرا رسالة

فهل لك فيما قلت ؟ ويحك . هل لكا ؟

فبين لنا ، إن كنت لست بفاعل

على أي شيء غير ذلك دلكا ؟

على خلق لم تلف أما ولا أبا

عليه . ولم تلق عليه أخا لكا

فإن أنت لم تفعل . فلست بآسف

ولا قائل إما عثرت : لعالكا

سقاك بها المأمون كأسا روية

وأنهلك المأمون منها وعلكا


فلما أتت بجيرا كره أن يكتمها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سقاك بها المأمون ، صدق والله . وإنه لكذوب أنا المأمون ولما سمع على خلق لم تلف أما ولا أبا عليه قال أجل لم يلف عليه أباه ولا أمه .

ثم قال بجير بن زهير : -

من مبلغ كعبا ، فهل لك في التي

تلوم عليها باطلا ، وهي أحزم ؟

إلى الله - لا العزى ولا اللات - وحده

فتنجو إذا كان النجاء وتسلم

لدى يوم لا ينجو ، وليس بمفلت

من الناس إلا طاهر القلب مسلم

فدين زهير - وهو لا شيء - دينه

ودين أبي سلمى علي محرم


فلما بلغ كعبا ضاقت عليه الأرض . وأشفق على نفسه فلما لم يجد من شيء بدا ، قال قصيدته التي مدح فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم خرج حتى قدم المدينة .

فنزل على رجل كان بينه وبينه معرفة . فغدا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر لي أنه قام فجلس إليه - وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرفه - فقال يا رسول الله إن كعب بن زهير قد جاء ليستأمنك تائبا مسلما ، فهل أنت قابل منه إن أنا جئتك به ؟ قال نعم قال أنا كعب بن زهير

فحدثني عاصم بن عمرو : أنه وثب عليه رجل من الأنصار . فقال يا رسول الله دعني وعدو الله أضرب عنقه . فقال دعه عنك ، فقد جاء تائبا نازعا عما كان عليه فغضب كعب على هذا الحي من الأنصار ، وذلك أنه لم يتكلم فيه رجل من المهاجرين إلا بجير . فقال قصيدته التي أولها : -

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول

متيم إثرها لم يفد مكبول


ومنها : -

أمست سعاد بأرض لا يبلغها

إلا العتاق النجيبات المراسيل


إلى أن قال

تسعى الغواة جنابيها ، وقولهمو :

إنك يا ابن أبي سلمى لمقتول

وقال كل صديق كنت آمله

لا ألهينك . إني عنك مشغول

فقلت : خلوا سبيلي . لا أبا لكمو

فكل ما قدر الرحمن مفعول

نبئت أن رسول الله أوعدني

والعفو عند رسول الله مأمول

مهلا ، هداك الذي أعطاك نافلة ال

قرآن فيها مواعيظ وتفصيل

لا تأخذني بأقوال الوشاة . ولم

أذنب وإن كثرت في الأقاويل


إلى أن قال

إن الرسول لنور يستضاء به

وصارم من سيوف الله مسلول

في فتية من قريش قال قائلهم

ببطن مكة - لما أسلموا - زولوا

زالوا . فما زال أنكاس ولا كشف

عند اللقاء ولا ميل معازيل

يمشون مشي الجمال الزهر يعصمهم

ضرب إذا عرد السود التنابيل

شم العرانين أبطال لبوسهمو

من نسج داود في الهيجا سرابيل

ليسوا مفاريح إن نالت رماحهمو

قوما ، وليسوا مجازيعا إذا نيلوا

لا يقع الطعن إلا في نحورهمو

وما لهم عن حياض الموت تهليل


قال عاصم بن عمرو : فلما قال إذا عرد السود التنابيل وإنما عنانا معشر الأنصار ، فقال بعد أن أسلم يمدح الأنصار : -

من سره كرم الحياة فلا يزل

في مقنب من صالح الأنصار

ورثوا المكارم كابرا عن كابر

إن الخيار همو بني الأخيار

الذائذين الناس عن أديانهم

بالمشرفي وبالقنا الخطار

والبائعين نفوسهم لنبيهم

يوم الهياج وفتنة الكفار

والناظرين بأعين محمرة

كالجمر غير كليلة الإبصار

والباذلين نفوسهم لنبيهم

للموت يوم تعانق وكرار

يتطهرون يرونه نسكا لهم

بدماء من علقوا من الكفار

قوم إذا خوت النجوم فإنهم

للطارقين النازلين مقاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alchabab.meilleurforum.com
 
قصة كعب بن زهير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشباب :: قسم المواضيع الاسلامية :: مختصر السيرة-
انتقل الى: